أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

4/24/2011

ثمان نصائح تعطي للمهتدي فور إسلامه


أولا : أدع الإسلام
قال تعالى (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين) ( فصلت -33)
وذلك. عن طريق الإيجابيات والمزايا التي جعلته يقتنع بالإسلام و يرضى به دينا حيث يتم توجيهه ليقوم بنقلها لغيره وبذلك يصير داعيا على أن تنمى هذه الإيجابيات بالتعلم فتتوازى الدعوة مع التعليم .
و يدخل تحت هذه الجزئية ما يلي :
1- هل أعلن إسلامي للناس ؟ ( متى و كيف ؟ )
2- لماذا أعلن إسلامي ؟
النتائج :
يبتعد عنك الشيطان
يعطيك حماسا وهمة لمعرفة الإسلام
يزيد من الثبات على الدين
يجعلك نافعا كالشجرة الظليلة المثمرة تنفع كل اقترب منها
3- كيف أدعو ؟
(أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) (النحل -125 )
أدع بتدرج – بأسلوب مباشر – بأسلوب غير مباشر
4- من أدعو ؟
أهلك – جيرانك – زملاء العمل – الأصدقاء – مكان الإقامة
5- بماذا أدعو ؟
- بنقل ما أعجبك من مبادئ الإسلام إلى غيرك
- بما تتعلمه مهما يكن بسيطا أو قليلا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بلغوا عني ولو آية ) ( البخاري )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجرمن عمل بها من بعده لا ينقص م أجورهم شيء " (مسلم )
ثانيا : إقرأ
(اقرأ باسم ربك الذي خلق ) (العلق -1 )
1- العلم الشرعي
و يراعي في ذلك ( التدرج – وترتيب الأولويات )
2- ماذا أقرأ ؟
- أركان الإيمان – فقه الطهارة والصلاة والعبادات- السيرة النبوية- قصص الأنبياء
- القرآن الكريم
وذلك بأتباع الآتي :
ا- إستمع إلى القرآن لمدة عشر دقائق يوميا
ب- إحفظ آية واحدة يوميا
ج- إجتهد أن تحفظ الفاتحة أولا
د- إقرأ في المصحف لمدة عشر دقائق يوميا( يمكن الإستعانة بالمصحف المترجم)
3- تعلم العربية :
أ-لأن تعلمها يعطيك المعاني التي لا يمكن أن تجدها في أية لغة أخرى وبالتالي تعطي مساحة من فهم ما يقرأ لا تعطيه اللغات الأخرى.
ب-لأن اللغات الأخرى قاصرة عن التعبير عن المعاني التي تحملها مفردات اللغة العربية.
ج-افضل الوسائل المساعدة على تعلم اللغة العربية وتقويم اللسان هي قراءة القرآن وكتابته . ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ) (الإسراء -9 )
ثالثا : المسجد
أ- صلاة الجماعة ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر ) (التوبة – 18 )
تكسبك
حلاوة الإيمان – سكينة القلب وطمأنينة النفس- تقوى رابطة الأخوة في الدين-تعمق مفهوم المساواة في الإسلام
- و يمكن مراعاة الآتي حسب ظروف المهتدي
أ- صل الصلاة لوقتها إن أمكن بالسجد.
ب- صل ولو فرضا واحدا بالمسجد إن كان المسجد بعيدا.
ج- إجعل من بيتك أو مسكنك مكانا لصلاة الجماعة مع المسلمين من حولك إن كان المسجد بعيدا جدا.
رابعا : الصحبة الصالحة
1- لماذا الصديق ؟ ( يد الله مع الجماعة ) ( البخاري )
لأن الوحدة والإنعزال يجعل الإنسان نهبا لوساوس النفس والشيطان.
(عليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية ) ( أحمد – أبو داود – النسائي )
2- صفات الصديق
يعرف ربه – وسطى غير متشدد – يقوم بالنصح – يقوي الإيمان- حليم رفيق- مبشر غير منفر. ( إن نسيت ذكرك وإن ذكرت أعانك )
3- كيف أتواصل معه ؟
الزيارة –المحادثة – البريد الإلكتروني – رسالة بالبريد أو عبر الهاتف.
وسائل مساعدة :
- أن يجعل جزءا من موقعه الألكتروني للتواصل مع الأصدقاء والمهتدين الجدد.
- إستخدام وسيلة ( الرسائل عبر الهاتف ) في إرسال رسائل إيمانية للمهتدين.
خامسا : الإبتلاء والصبر
1- الإبتلاء سنة من سنن الله في خلقه. قال تعالى : " ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم " ( محمد -31 )
2- صور الإبتلاء
- الإبتلاء من الأهل- من الأصدقاء – من صاحب العمل – من زملاء العمل- من شركاء السكن. في صورة قطعية أو سخرية أو أذى أو كيد ومكر.
( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ) – (البقرة -155 )
3- قيمة الصبر أنه يجدد الإيمان – ويقوى العزم ويدفع اليأس و يحمي الإيمان.
( ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم) – (محمد -31 )
4- النتائج :
- حب الله ( والله يحب الصابرين ) – (آل عمران -146)
- أجر و ثواب بغير حساب: ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) (الزمر – 10 )
سادسا : الرفق
1- بمعنى : سعة الصدر مع المخالف ودعوته بالحسنى مع اللين في القول. قال تعالى : ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ) – ( آل عمران – 159 )
2- من لوازم الرفق الأخذ بالأيسر من التكليف مالم يمكن إثما أو مخالفة ( ما خير رسول الله بين أمرين إلا إختار أيسر هما مالم يمكن إثما ) ( متفق عليه ) - وقال تعالى ( يريد الله بكم اليسر و لا يريد بكم العسر ) ( البقرة -185 )
3- إن اليسر هو طبيعة التشريع الإسلامي ومنهجه في تغيير البشر إلى الصواب والأفضل. ( إن الدين يسر ) ( البخاري )
4- إن حمل النفس على مالا تطيق يورثها الملل والفتور وقد يدفعها إلى الترك والقعود لذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هلك المتنطعون) – ( مسلم )
سابعا : ذكر الله
قال تعالى : ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) – ( الرعد -28 ) وقال ( والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ) – (الأحزاب -35 )
الإستغفار – التسبيح والتحميد – الدعاء – أدعية اليوم والليلة .
ثامنا : إختر مربيا و معلما
1- يقودك لمعرفة الإسلام خطوة خطوة .
2- يجعلك إيجابيا في مجتمعك في الدعوة والبناء
3- يكون عونا لك على تجاوز ما قد يقابلك من مشكلات
4- يجدد فيك النشاط إن حدث فتور أو ملل .
( إذا نسيت ذكرك و إذا ذكرت أعانك )
إقتراحات
1- عمل إحصاء شهري للداخلين في الإسلام و أثر تزويدهم بهذه النصائح بمتابعة كل منهم وأثرها في سلوكه.
2- يمكن تعديل أو حذف أو إضافة بنود أخرى حسب مقتضيات التطبيق العملي في الواقع.
3- تطبيق هذه النصائح على الجاليات المسلمة مع إجراء التعديلات اللازمة لتناسب كل جالية .
4- تعويد المهتدي (خاصة المسيحي ) على ذكر الله عندما يفاجئه أمر.
5- استعمال لفظ الجلالة( الله ) عند ذكر ما يتعلق بالذات الإلهية عند الدروس والمواعظ والمحاضرات . وكذلك إسم الرسول ( محمد ) صلى الله عليه وسلم كما هو في النطق العربي دون إستعمال اللفظ الأجنبي.
6- عمل مسابقة للمهتدين في حفظ أدعية اليوم والليلة وتقديم الجوائز والحوافز للمتميزين.
7- إحتضان المهتدين المتميزين في الدعوة أيا كان عمل كل منهم أو درجته العلمية.
8- رفع مشكلات المهتدين الجدد إلى إدارة اللجنة لإعانتهم من بيت الزكاة.
9- المهتدي المتميز يمكن ذهابه إلى العمرة والحج أكثر من مرة لمعاونة الداعية في تعليم الشعائر للمهتدين لذا يجب إبلاغ إدارة الحج والعمرة عن المهتدي المتميز أولا بأول .
10- يمكن تسمية هذه الوصايا (عوامل تنمية الطاقة الخلاقة لدى المهتدي )
أو – ( قطرات الندى لزيادة إيمان من اهتدى )

(إنطلاقا من حرص لجنة التعريف بالإسلام على رفع مستوى الكفاءات الدعوية وتطويرها للدعاة للإنتاج الأفضل أقامت الشئون الدعوية باللجنة دورة دعوية للسيد الفاضل جمال ناصر الشطي الأمين العام باللجنة بعنوان " ثمان نصائح تعطى للمهتدي فور إسلامه " صباح يوم الأحد 3 مارس 2011م بحضور الدعاة والداعيات ومسئولى الدعوة بـ معهد تايز للتواصل الحضاري ولما أن هذه النصائح لها أهمية كبيرة للعاملين في مجال الدعوة وتربية المهتدين الجدد نقدمها إليكم تعميما للفائدة مع الشكر والتقدير للمدير العام بلجنة التعريف بالإسلام )

عند دخول المهتدي في الإسلام يلاحظ أن لديه شحنة معنوية تولد فيه طاقة متوقدة ينبغي إستغلالها و توجيهها لعمل إيجابي يساعد على بقاء توقدها حتى لا تخبت بمرور الأيام لذلك يقوم الداعية بتقديم هذه النصائح للمهتدي فور إعلان إسلامه .

هناك تعليقان (2):

الحياة تفاؤل يقول...

ماشاء الله تبارك الله
الله يعطيكم العافية ويجعلها في موازين حسناتكم
ابغى ال 8 النصائح هذه مترجمة الى اللفة الأندنوسيه ممكن ؟؟؟!

safat alam taimi يقول...

معذرة لايوجدداعية إندونيسي عندنا بلحنة التعريف بالإسلام حاليا