أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

12/10/2010

المقدمات التمهيدية لدراسة العقائد المسيحية:

إن أي دارس يريد أن يبدأ الدراسة في أي ملة أو نحلة، يجب عليه قبل الخوض في دراسة تلك العقائد أن يعرف ويتقن مصطلحات تلك العقيدة، لأن تلك المصطلحات هي عبارة عن الفتاح الذي يفتح له باب المعرفة، وهي كلمة السر التي تحل له طلاسم وألغاز تلك العقائد.
وإليكم الآن تلك المقدمة التمهيدية:
أولا / نبذة تاريخية عن الديانة المسيحية.
نشأت الديانة المسيحية تقريبا قبل ألفي سنة، وكانت فلسطين هي مهد هذه الديانة، حيث ولد يسوع الناصري (عيسى) في بلدة الناصرة في بيت لحم.حدثت معجزات أثناء ولادة المسيح منها قصة المجوس والنجمة، وقبل ذلك ولادته العجيبة من غير أب. كانت فلسطين ذلك الوقت تحت سيطرة الرومان وكان حاكم فلسطين في عهد المسيح الحاكم (هيردوس). مكث المسيح فيها فكانت طفولته في فلسطين ولأسباب غامضة هرب وأمه ورجل آخر كما يزعم المسيحيون وهو يوسف النجار خطيب مريم - هربوا إلى مصر. وبعد عدة سنين عادوا إلى فلسطين، ظهرت علامات النجابة على سيدنا عيسى، وظهرت مقدرته الخارقة في الإقناع والخطابة، وكان يجلس كثيرا في الهيكل - هيكل يزعم اليهود أنه لسيدنا سليمان - عليه السلام - وهم ما يبحثون عنه اليوم وكان يلفت أنظار الأحبار اليهود.وكان وقت المسيح يوجد طوائف من اليهود وهم:- طائفة الفريسيين (الربانيين).- طائفة الصدوقيين.- طائفة السامريين.وكانت طائفة الفريسيين من أشد الطوائف تعصبا وبغضا للمسيح، وكان لهم مجلس أعلى يقرر الأمور الدينية ويعرف باسم (السهندريم).ولما بلغ المسيح سن الثلاثين بدأ يجهر بدعوته، ويظهر الله على يديه المعجزات الخارقة للعادة.ولما ضاق اليهود به ذرعا، شكوه إلى الحاكم الروماني، والذي حقق معه فلم يجد المسيح مذنبا فهم بإطلاق سراحه، ولكن اليهود رفضوا وأصروا على إعدام المسيح، ولفقوا له تهمة الخيانة العظمى، والإدعاء بأنه ملك اليهود.وبعد محاولات من اليهود، رضخ الحاكم الروماني لمطلب اليهود وخيرهم بين إطلاق سراح أحد اليهوديان: (يسوع أو برباس) ولكن اليهود طلبوا إطلاق سراح السارق بارباس وإعدام المسيح.وفعلا نفذ الحكم على المسيح وقتل صلبا على خشبة الصلب وصار السيد المسيح مستحقا للعن لأنه قيل في الناموس (التوراة): كل من يصلب على خشبة يكون ملعونا.
هذه نظرة يسيرة لتاريخ المسيح كما يراها المسيحيون، وإلا فإن المسلمون يخالفونهم فيما يذكرونه من صلب وقتل وما إلى ذلك.
ثانيا / مقدمة تعريفية في عقائد وممارسات المسيحيين.لدينا في هذه النقطة عدة وقفات وأهمها:-
المؤسس الحقيقي لهذا الدين.-
نبذة عن الكتاب المقدس عند المسيحيين.-
بعض شعائر وعبادات المسيحيين.وإلى التفاصيل:
(1) مؤسس هذا الدين:
ينسب المسيحيين أنفسهم إلى المسيح، والتسمية كما هي واضحة مشتقة من اسم السيد المسيح، ومعنى كلمة (المسيح) أي الجسد المبارك الممسوح بالزيت المقدس!فما هي يا ترى أسماء عيسى كما يذكرها الكتاب المقدس عند المسيحيين؟أسماء وألقاب عيسى عند المسيحيين:- أشهر اسم له هو المسيح، والمقصود به هو من يمسح الناس بالزيت المقدس، وقد وردت هذه التسمية في الإنجيل.ورد في انجيل (لوقا / 26: 2) قوله: (كان قد أوحي إليه أنه لا يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب)- ومن أسماءه الشائعة (يسوع الناصري)، وكلمة الناصري نسبة الى بلدته التي ولد فيها وهي الناصرة في بيت لحم.وأما كلمة (يسوع) فهي تعني: المخلص أو معين الله.- ومن أسماءه (عمانوئيل) وتعني: الله معنا.وقد ورد ذكر هذا الإسم في انجيل متى (32: 1) يقول: ( هذا العذراء تحبل وتلد أبنا ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا).- ومن أسماءه أيضا (كلمة الله) ويقصد بها المسيحيون الكلمة الحقيقية والتي هي صفة الله ولا يقصدون بها الكلمة التكوينية.وقد جاء في انجيل يوحنا (1: 1) قوله: (في البدء كان الكلمة - أي المسيح - والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله).هذا فيما يخص أسماء المسيح، ولكن المدقق والمتابع لتطور المسيحية يقطع بأن المؤسس الحقيقي للمسيحية ليس هو المسيح، بل هناك شخص آخر كان أكثر فعالية ونشر وتبني وإضافة وحذف لهذه الملة وهو اليهودي (بولس). وهذا اليهود الماكر كان قبل اعتناقه للمسيحية يدعى (شاول) وكان كما يقول عن نفسه وكما يقول عنه تلميذه لوقا في سفره (أعمال الرسل) من أشد أعداء المسيح وكان ينكل بالمسيحيين ويضطهدهم ويقتلهم وكان كما يزعم من طائفة الفريسيين المتعصبين، ومما يثير الدهشة أن هذا المدعوا لم يقابل أو يشاهد المسيح لما كان على الأرض، بل اخترع قصة من عند نفسه وهي كما يلي:يقول عن نفسه أنه كان من أشد أعداء المسيحية، وأنه كان قد كلف من مجمع (السنهدريم) بإلقاء القبض على بعض المسيحيين بدمشق، وأثناء طريقه من القدس إلى دمشق ظهر له المسيح الرب من فوق السماء يقول له: شاول لما تطهدوني؟ فقال له: من أنت يا سيدي!!! ...والى آخر هذه القصة المفبركة! وبعد هذه القصة يقول بولس: أن المسيح عينه رسولا له وكلفه بتبليغ المسيحية.ولا يخفى مال لليهود من مكر ودهاء في تحريف الأديان. وبمجرد دخول بولس للمسيحية أدخل فيها معه معتقدات الوثنيين ومنها على سبيل المثال: -القول بأن المسيح هو المصلوب، وأنه صلب ولعن ليكفر خطايانا. - إلغاء العمل بشريعة موسى مع أن المسيح قال: (ما جئت لأنقض الناموس - أي شريعة موسى- بل جئت لأكمل). - إلغاء الختان. - عمم المسيحية على الوثنيين، بعد أن جعلها المسيح خاصة باليهود، وقد قال المسيح: (إنما أرسلت لخراف بيت إسرائيل الضالة).
(2) الكتاب المقدس عند المسيحيين.
النصارى اليوم يؤمنون بكتاب يطلقون عليه اسم (الكتاب المقدس) وهذا الكتاب ينقسم إلى قسمين:- العهد القديم.- والعهد الجديد.* نبذة عن العهد القديم:يتكون العهد القديم من مجموعة ضخمة من الأسفار منها:(1) أسفار موسى الخمسة وهي: (التكوين - الخروج - العدد - التثنية - اللاويون).(2) الأسفار التاريخية أو أسفار الأنبياء مثل: (يشوع - القضاة - راعوث.... وغيرها) وهي تسعة أسفار.(3) أسفار السبي وهي: (عزرا - نحميا - أستير).(4) الأسفار الشعرية وهي: (أيوب - المزامير - الأمثال - الجامعة - نشيد الأنشاد).(5) الكتب النبوية أو التنبوآت وهي: (اشعياء - ارميا - مراثي ارميا - حزقيال - دانيال).(6) الأنبياء الصغار ومنها: (هوشع - عاموس - زكريا - حبقوق - يونان) وهي إثنا عشر سفرا.* موقف طوائف اليهود والنصارى من عدد أسفار الكتاب المقدس (البايبل):- يؤمن الكاثوليك ب (47) سفرا وهي هذه الأسفار زائد ما يعرف بالأسفار القانونية أو ما يطلق عليها (الأبوكريفا). - أما البروتستانت فلا يؤمنون بالأبوكريفا بل يؤمنون ب (39) سفرا فقط وهي ما تقدم ذكره.- أما اليهود السامريين فلا يؤمنون إلا بالأسفار الخمسة المنسوبة إلى موسى - عليه السلام - زائد سفر يشوع فقط.*
نبذة عن العهد الجديد:أما العهد الجديد فهو ينقسم إلى:(1) الأناجيل الأربعة وهي: - انجيل متى (يزعمون أن كاتبه هو متى الحواري، الذي كان يعمل جابيا للضرائب).- انجيل مرقس (وهو لكاتب مجهول وقيل هو لمرقس تلميذ بطرس الحواري المعروف باسم سمعان الصياد).- انجيل لوقا (هو أحد تلاميذ بولس اليهودي وكان عمله طبيبا).- انجيل يوحنا (وينسب هذا الإنجيل للحواري يوحنا لكن المحققون ينفون ذلك لأن أسلوب الإنجيل أسلوب فلسفي صعب يستحيل أن يكتبه أحد الحواريين البسطاء، ويرجح المحققون إلى أن كاتبه هو يوحنا الأنطاكي أحد تلاميذ مدرسة الإسكندرية الفلسفية).(2) سفر أعمال الرسل لكاتبه لوقا.(3) رسائل بولس اليهودي (وهي أربعة عشر رسالة).(4) الرسائل الجامعة (وهي سبعة رسائل)(5) سفر الرؤيا.يعتقد النصارى أن هذا الكتاب المقدس كلمة الله، وأنه حق وأنه لم يصب بتحريف ولا تبديل.
(3) شعائر وعبادات المسيحيين.
وهذه نبذة مختصرة عن شعائر وعبادات المسيحيين:
(1) ألوهية المسيح والثالوث الأقدس.وتعد هذه العقيدة هي ركن عقائد المسيحيين، وهي اعتقادهم أن المسيح هو الله وهو ابن الله، وأنهم ثلاثة شركاء منسجمين ومتحابين وهم:- الآب. - الابن. - الروح القدس. وأنهم ثلاثة أقانيم، والأقنوم كلمة يونانية تعني: (المتميز - المتشخص)
(2) الدينونة. وهي اعتقاد المسيحيين بأن الحساب في الآخرة سيكون للمسيح، فهو قسيم الثواب والعقاب!ولا يعتقد المسيحيون بوجود جنة ولا نار، بل يؤمنون بأن المؤمنين بالمسيح سيكونون في الآخرة مثل الملائكة وسيتحولون إلى أرواح تجلس مع الله المسيح، وأما الكفار فإنهم سيهوون في قعر الهاوية، وهي الموت الأبدي.وعلى كثرت فرق المسيحيين - ويهمنا الأساسية - فإنهم لا يؤمنون بنعيم ولا بعث جسدي حسي، بل يستهزؤون بالأنهار والعسل والجواري واللذات الجسدية التي يؤمن بها المسلمون. فهم لا يؤمنون بجنة حسية، ولا بنار حسية، بل نعيمهم روحي، فالجنة عندهم عودة الروح إلى جوار المخلص الفادي يسوع المسيح، والنار عندهم هي الموت الأبدي والتردي في الهاوية.أما بالنسبة لليهود، فهم طوائف، لكنهم في باب الجزاء العقاب والثواب طائفتان: - طائفة تنكر البعث بعد الموت أصلا! - طائفة ترى أن الجنة هي على أرضنا هذه وتؤمن بالجزاء والحساب وهو ما يمكن تسميته بالرجعة. ملحوظة مهمة:الكتاب المقدس عند اليهود (العهد القديم) لا يذكر أي شيء عن اليوم الآخر!
(3) الصلب. يقدس المسيحيون الصليب، لأنه وبواسطة صلب المسيح كفرت خطايا البشر، والصليب عند المسيحيين شعار يذكر بالخلاص والكفارة من الخطية ومحبة الله!
(4) الصيام. وهو الإمتناع عن الطعام الدسم وما فيه شيء من الحيوانات والدهون والإكتفاء بأكل البقوليات. وطريقة أداء الصيام تختلف من فرقة إلى فرقة.. فهناك فرقة جعلت الصيام أربعين يوما ومنهم من جعلتها مرة في الحياة ومنهم من جعلتها سبعة أيام.
(5) الصلاة. ليس فيها لا ركوع ولا سجود، بل هي عبارة عن أدعية وتسابيح وترانيم وأناشيد.. وتختلف عدد هذه الصلوات من طائفة إلى أخرى.
(6) التعميد. وهو تغطيس المسيحي الجديد أو المولود في ماء الكنيسة أو أي ماء ورشة بماء باسم الآب والإبن والروح القدس. وهذه كناية عن تطهير النفس من الخطايا والذنوب، وتسمى عندهم بالولادة الثانية أو الولادة عن طريق الروح القدس بالحق والنار.
(7) الاعتراف.وهو الإفضاء إلى رجل الدين بكل ما يقترفه الإنسان من ذنوب وخطايا وهذا الإعتراف يسقط عن المعترف العقوبة بل يطهره من الذنوب.
(8) العشاء الرباني.وهو عبارة عن خبز بلا خميرة، و شراب خمر، يقيم له النصارى قداسا معينا ثم يأكلونه، لأن عندهم من أكل هذا الخبز فكأنما أكل لحم المسيح، ومن شرب الخمر فكأنما شرب دمه، وعلى ذلك يكون المسيح مختلطا فيه.
(4) بعض المصطلحات الفرعية.
هذه نبذة عن بعض المصطلحات والتي سوف تتكرر لمن سيقرأ عن المسيحية...
وهي:- كلمة (التوراة) كلمة عبرية تعني: التعاليم.-
كلمة (الإنجيل) كلمة يونانية تعني: البشارة السارة أو الخبر المفرح.-
كلمة (أورشليم) وهي مدينة القدس حاليا وهي كلمة عبرية تعني: مدينة الله أو مدينة داود.-
فرق المسيحيين:
الكاثوليك وهي كلمة رومانية تعني (الدين العام) وهم امتداد لطائفة الملكانية القديمة وهي طائفة الملك قسطنطين.
الأرثوذكس وهي كلمة تعني (الدين الخاص) وهم امتداد لطائفة اليعاقبة اتباع الراهب يعقوب البراذعي.
البروتستانت وهي تعني (حركة الاحتجاج) وهو دين إصلاحي انتشر على يد المصلح الألماني.(مارتن لوثر - وكالفن).

ليست هناك تعليقات: