أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

12/16/2011

فن تربية المهتدين

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ! 
من أهم الأمور التي ينبغى التركيز إليها في تربية وتدريس المهتدين الجدد مراعاة البيئة والظروف التى جاء منها المهتدى وإجراء المقارنة في بعض الأحيان - لا دائما - بالعقيدة التى كان يتدينها سابقا بالإضافة إلى بيان فلسفة الإسلام في الأحكام المراد شرحها إذا وجدت الفلسفة بعد إقناعهم أولا و أخيرا أن المسلم مطالب بالتسليم والإنقياد ولولم يفهم مراد الله تعالى لضفف البصيرة مصداقا لقوله تعالى " وما أوتيتم من العلم إلا قليلا" وتزداد أهمية هذه النقطة في المرحلة التمهيدية من الدراسة. 
وأما الذين يقولون بأننا لسنا بحاجة إلى المقارنة بين الإسلام وديانة المهتدي فهم مخطئون في هذا الجانب، حتى رأيت بعض كبار الدكاترة الذين وضعوا المنهج للمهتدين الجدد يصرون على شرح أحكام الإسلام لدى المهتدى فحسب بدون ذكر أو إيعازإلى ما كان عليه المهتدى سابقا .  
وحجتهم في ذلك أن الداعية قام بتعريف الإسلام لديه قبل الدخول في الإسلام فلا داعى للإعادة ، فنقول : لهم نعم ! الداعية أقنع المهتدى حتى أسلم ولكن العادة أن الشخص يتأثر في بعض الأحيان ببعض الأشياء كما يسلم بعض الناس لأغراض دنيوية من الزواج أوالحصول على الوظيفة أو المنصب أو الترقية ثم يقتنع أخيرا بالإسلام، وأنا معهم بحد ما إلى أننا لسنا بحاجة إلى التفاصيل في إجراء المقارنة ولاسيما إذا تجاوز المهتدى المستوى التمهيدي ولكننا بحاجة دائما إلى بيان فلسفة الإسلام في كثير من الأحكام وتفنيد الشبهات العامة التى تطرأ عادة في الأذهان وذلك سدا للفتن المثارة ضد القضايا الإسلامية على الساحة وتلبية لحاجة المجتمع الذي يعود إليه المهتدى .  
ولنا أن نفرق بين المهتدين والمولودين على الإسلام ، فالمهتدون يختلفون تماما من المسلمين حيث أنهم قضوا معظم أيامهم علي ديانة غير الإسلام والآن لما أسلموا ستبقي أكثر تلك العقائد موجودة في أذهانهم لأن الشخص يتأثر عادة بميزة من ميزات الإسلام ويسلم كما أسلفت ، فالمسئولية تأتي عند تربية المهتدين حيث  نراعي عند تربيتهم تلك العقائد التي كانوا عليها قبل الإسلام ونقوم بدحضها بطريقة مبسطة سهلة ولينة . 
ويتضح أهمية هذه النقطة من مطالبة بعض الصحابة حديثي العهد بالإسلام أن يجعل لهم ذات أنواط كما لهم ذات أنواط  فعن أبي واقد الليثي رضى الله عنه قال: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى حنين، ونحن حدثاء عهد بكفر، وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم، يقال لها: ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله أكبر، إنها السنن، قلتم -والذي نفسي بيده- كما قالت بنو إسرائيل لموسى : اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ لتركبن سنن من قبلكم  ( رواه الترمذي وصححه  )
تأمل _أخي الداعية _ كيف أن الصحابة وهم حديثي عهد بالإسلام عرضوا علي النبي صلي الله عليه وسلم أن يجعل لهم ذات أنواط كما للمشركين ذات أنواط وكان هذا بسبب جهلهم عن عقائد الإسلام مع أنهم أسلموا – فلو أننا قمنا بتعليمهم كيفية الوضوء والصلاة وتحفيظهم السورالكثيرة  ولكن بقوا علي ماكانوا عليه من العقائد فماذا يكون حالهم عندما يرجعون إلي أسرتهم ولاسيما إذا كانوا في منطقة كثر فيها الشرك والبدع –  وأوضح مثال لذلك عقيدة أغلبية المسلمين في شبه القارة الهندية حيث أسلموا جماعات وأفواجا متأثرين بالدعاة والتجار القادمين إليهم ومعاملتهم الحسنة معهم ولكن لم يتم تربيتهم علي العقيدة الصحيحة فظهربينهم الشرك والبدع  وهم للأسف يُمثلون الإسلام حاليا أمام الأخرين . 
هذا ، وكم سمعنا بعض المهتدين الذين مضى على إسلامهم سنوات يسألون أسئلة لا طائل لها بعد الإسلام ولكنهم يعانون مثل هذه الأسئلة في مجتمعهم أو من قبل زملائهم من غير المسلمين، فأنا أقترح على الدعاة واللجان الدعوية أن لا يكون هدفهم من وراء تدريس المهتدين الجدد تثقيفهم عن مبأدى الإسلام فحسب بل تخريجهم كدعاة إلى الله لأن مجتمعهم ليس كالمجتمع المسلم ولوهاجروا إلى المجتمع المسلم ولكنهم بأحوج وأجدر إلى تبليع رسالة الإسلام إلي المجتمع الذي ينتمون إليه . أرجو أن تكون الفكرة مقبولة لدى الدعاة ومسئولي الدعوة . 
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

ليست هناك تعليقات: