أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

10/09/2009

تعرف على الهندوسية

تحقيق كلمة الهندوسية:
(1) الدين الهندي كان يسمي ب ” آريا دهرم ” سناتن دهرم ” الدين القيم“(2) أصل ”سند“ نطق اهل فارس ويونان ”س“ ب ”الهاء“ فأصبح السند والهندوس سموا به من باب التغليب
نشأتها ومؤسسها: لايمكن تحديد نشأة الهندوسية الا أنها ترجع الي الخامس عشر قبل الميلاد• لم تنشأ من خلال دعوة شخص أو أشخاص وإنما هي عبارة عن معتقدات وعادات قوم تراكمت ودونت وحفظت فاتخذها من من بعدهم من أجيالهم دينا يتبعونه، ويُرجع الباحثون نشوء الهندوسية للاحتكاك الثقافي بين الأعراق المختلفة التي وفدت إلى الهند واستقرت فيها
نظام الطبقات لدي الهندوسية: الهندوسية تقسم الناس إلي أربع طبقات وهم البراهمة والكشتري والويش والشودرا فقد جاء في ريج فيدا10/90/12 : ” خلق الله طائفة البراهمة من فمه والكشتري من عضده والويش من فخذه والشودرا من رجله“ ويضع الهندوسية لكل طبقة من هذه الطبقات وظائف خاصة لاتتجاوزها فخصصت للبراهمة جميع أعمال الشرف والكرم وجعلت الشودرا من أرذل الطبقات البشرية هذا ورب الكعبة لجور وعدوان علي الجنس البشري فياليت درسوا تعاليم الإسلام التي تدعو الى المساوات الكامل فلايفرق الإسلام بين الأسود والأحمر و الحاكم والمحكوم والعربي والعجمي إلا بالتقوي يقول تعالي : ”ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ” الحجرات 13وإليكم وظائف لجميع هذه الطبقات حسبما جاء في منو سمرتي فالبراهمة يقوم بتعلم أسفار الفيدا وتعليمها (10/1)ولهم السيادة علي جميع هذه الطبقات (10/3) ، يجوز لهم التسول إذا افتقروا كما يجوز لهم نهب أموال الآخرين (10/103-104)، علي السلطان أن يتجنب قتل برهمي ولو إرتكب أبشع الجرائم فالبرهمي يعد إلها من الآلهة الكبيرة (9/317)أما طبقة “الكشتري”فهم الحكام والجنود، و الويش المزارعون والتجار، أما طبقة “الشودرا” فهم أرذل الطبقات وقد خصص منوسمرتي أعمالها ” لايجوز للشودري أن يجمع أموالا زائدة عن حاجته لأن ذلك يوذي البراهمة(10/129) خدمة البراهمة توصل الشودري إلي الجنة (9/334) ولد البراهمي من المرأة الشودرية لايستحق الإرث (9/155)
لماذا جاءت هذه الطبقية ؟ الشودرا هم أصل سكان الهند والتورانيين الذين حاربوا الآريين طوال ألف سنة تقريبا وفي النهاية إستسلموا لهم و وقعوا أساري في أيديهم فعذبهم الآريون أشد عذاب حتي تمكنوا من إخراج فكرة الحياة الكريمة من قلوبهم و وضعوا لهم وظائف دينية في “منوسمرتي” و “ريج فيدا”
الثورات من المجتمع الهندوسي ضد هذه الطبقية : عند دراستنا للديانات نجد أن الدين البوذي والجيني والسيخي تفرعت من الهندوسية وحاربت هذه الطبقية أشد المحاربة كما حدثت ضجة كبيرة عندما ترأس علي طبقة الشودرا الدكتور أمبيدكر في حدود 1936م الذي كان ينتسب إلي هذه الفئة فبعد بحث وتحقيق تأثر بالإسلام ولكن لما رأي المسلمين متفرقين في جماعات وأحزاب أمر أصحابه أن يدخلوا في البوذية
الكتب الهندوسية :
الدور الأول: الويدا الذي لا يعرف له واضع معين، والويدات عبارة عن أربع كتب دينية هي:
(1) الريج ويد ويشتمل على 1017 أنشودة دينية وضعت ليتضرع بها الهندوسي أمام الآلهة
(2) ياجورويدا وتشتمل على العبادات القولية التي يتلوها الرهبان عند تقديم القرابين
(3) ساما ويدا وتشتمل على الأغاني التي ينشدها المنشدون آثناء إقامة الصلوات وتلاوة الأدعية
(4) آثار ويدا وتشتمل على مقالات في السحر والرقى والتوهمات الخرافية مصبوغة بالصبغة الهندية القديمة
الدور الثاني : تأليف كتب أبانشادالدور
الدور الثالث : كتب الفقه منها كتب ” إسمرتي” وهي أكثر من خمسين كتابا والمعروف منها ” منو إسمرتي”
الدور الرابع : كتب ” بران “الدور الخامس : كتب الملاحم والحروب ك كتاب ” مهابهارتا ” عبارة عن تاريخ حرب وقعت بين أيرة ملكية بسبب امرأة تسمي ”دروبدي ” وهذه القصة تتخللها الأفكار في الدين ل كرشنا و ” غيتا ” : يشتمل علي تعليمات كرشنا أمام قائد الجيش ” أرجن ” فيه 18 بابا والحقيقة أن غيتا جزء من كتاب ”مهابهارتا“ و ” راماين ” : عبارة عن قصة وقعت بين ” راما ” و ” راون ” وانتهت القصة بفوز راما
الفقه الهندوسي:
الطهارة: يتمّ التطهر من المني بالاغتسال كما إذا ما لامس شخصاً من الأسافل، أو امرأة حائضاً أو نفساء، أو جثمان ميت أما للمرأة فإنَّها تطهر بعد الحيض بالغسل –
الصلاة : فالرّجل يجلس متربعاً والمرأة تجثو على ركبتيها، فالصلاة كلّها فردية وفي اليوم مرتين: صباحاً ومساءً، فصلاة الصبح تُذهب كلّ ذنوب الليل، وصلاة المساء تُذهب كلّ ذنوب .
الصوم : وللصوم طرق كثيرة ، منها ترك الطعام والشراب لأيام غير محدودة، إجتناب الغلات دون الماء واللبن بقدر الحاجة ،
الحج : الذهاب إلى نهر الغانج سنويا والاغتسال فيه للتطهر من آثامهم وكذلك يلقون فيها رماد موتاهم
إحراق الموتى: النفس هي الأساس في المفهوم الهندوسي، والبدن ليس له اعتبار كبير ضمن نظام التناسخ، لذلك إذا ما مات المرء يحرق جثمانه، ويوضع الرماد في نهر الغانج – المقومات: النّار ـ الحطب ـ الجثة ـ الماء
اليوغا: وهي كلمة سنسكريتية معناها: النير، وفي ذلك إشارة إلى أنَّ هذه الرياضة «اليوغا» تحقّق خلاص النفس من نير الأبدان। سَرادّة: وهي تُطلق على احتفال يجرونه في الهند للموتى ولأرواح الموتى، عدم إجراء هذا الاحتفال يُبقي الروح تائهة على وجه الأرض مع الأرواح النجسة،
المرأة عند الهندوس: عليها أن تطيع الزوج حتى ولو كان منحرفاً وغير صالح وعلي الزوج عدم مواقعة زوجته وهي في الحيض · إذا درست المرأة كتب الفيدا كانت هذه علامة الفساد في المملكة · إذا مات الزوج قبل الزوجة أن تحرق الأرملة مع جثمان زوجها · تدعو الهندوسية إلي التباعد في الزواج بحيث لا يتزوج الإنسان من قريباته · تعطي الهندوسية للرّجل حقَّ تطليق زوجته، وهذا الحقّ غير معطى لها
من شرائع وتقاليد الهندوس:
· احترام شديد لكبير السنّ يستخدم مع الكبير تعبير تَمسْكار ·
مكانة عظيمة للأبوين لما لهما من فضل في إعداد الأولاد وتربيتهم ،
تحمّل الأذى في الدنيا، أن لا يردّ الإساءة بمثلها وعدم إذية الغير ولو أوذي·
وتُحرّم الهندوسية القمار ، و الخمر
عقائد الهندوسية : من أهم ما يؤخذ علي الديانة الهندوسية أنها خالية من العقيدة الرئيسية يقول غاندي في كتابه ”هندو دهرم ” ( من حظ الديانة الهندوسية أنها تخلت عن كل عقيدة ولكنها محيطة بجميع العقائد الرئيسية والجواهر الأساسية للأديان الأخري ) والسبب يرجع إلي أنها تعتقد بتقديس كل جديد الا أن الجميع متفقون علي عقيدتين رئيسيتين وهي عقيدة الأفتار والتناسخ وهاتان العقيدتان عليها بناء أكثرالديانات المحرفة
عقيدة الأفتار : نزول الرب إلي الأرض لإصلاح الناس في صورة البشر
عقيدة التناسخ : هو رجوع الروح بعد خروجها من جسم إلي جسم آخر حسب الأعمال ومن العقائد المتفرعة عن هذه العقيدة ·عقيدة الكارما : هو قانون الجزاء · عقيدة النرفانا : هي النجاة من دورات تناسخية متعاقبة لصلاحها في الدورات فيحصل لها النرفانا وتتحد الروح بالخالق

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

الموضوع ممتاز وجزاك الله خيرا

غير معرف يقول...

معلومات مفيدة عن الهندوسية والله ، الله يجزيك خيرا يا أخي