أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

12/11/2011

الدعوية الجماعية


مسئولية اللجان الدعوية مساعدة الدعاة في تنظيم وتنسيق البرامج الدعوية ، فالداعية لايمكن أن يدبر كل شيء بنفسه ، يستعد لإلقاء المحاضرة ، ثم ينسق مع الشركة السئولة عن العمالة ويشترى الأغراض اللازمة للبرنامج ، وهنا تأتي أهمية الدعوة الإجتماعية، و لتغطية هذا الجانب لابد من وجود منسق دعوى يقوم بالتنسيق مع الشركات ومساكن غير المسلمين لتنظيم البرامج الدعوية، كما يلزم عليه بحث قاعات للمحاضرات الدعوية ، وحتى تكون الدعوة ناجحة وتؤتي ثمرتها الطيبة على أوسع نطاق يلزم على اللجان الدعوية بالإضافة إلى تعيين منسق دعوى إستغلال جانبين أساسيين من جوانب الدعوة الذي قلما تنتبه إليهما اللجان الدعوية.وهما   
أولا: التنسيق مع الجاليات المسلمة وإقامة الدورات التدريبية للدعاة الميدانية منهم حتى يساعدوا الدعاة في الأعمال الدعوية.
ثانيا: ترشيح المهتدين المتميزين منهم للدورة التطويرية ومن ثم إختيار الأنسب منهم كـ مساعدى الدعاة، وكم من مهتد هدى الله على أيديهم آلاف غير المسلمين عندما تم تدريبهم بالطريقة الصحيحة وإعطاء الفرصة لهم لتنمية مهاراتهم الدعوية. 

ليست هناك تعليقات: