أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

12/21/2011

ماذا يقرأ المهتدى في أول يوم من إسلامه؟


عندما ينطق غيرالمسلم الشهادتين ويتلفظ بـــ لااله الا الله محمد رسول الله خالصا من قلبه يجب عليه الصلوات الخمسة مباشرة ولذلك لما أسلم أهل الطائف عرض رئيسهم عبد ياليل على النبي صلى الله عليه وسلم أنهم لايصلون فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم " لاخير في دين ليس فيه الصلاة " نعم ! لاخير في دين لايحافظ أهله على الصلوات الخمسة ولكن السؤال الذي يطرح نفسه : كيف يصلى المهتدى في أيامه الأولى من الإسلام وهو لم يحفظ الصلاة وأذكارها ، فالقاعدة أن الله لايكلف الله نفسا إلا وسعها فالذي عجز من حفظ شيء اكتفى بالتحميد والتكبير التهليل، كما ورد في سنن أبي داؤد والترمذي من حديث رفاعة بن رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علَّم رجلاً الصلاة فقال: (إذا كان معك قرآن فاقرأ وإلا فاحمد الله وكبره وهلله ثم اركع)  
فتبين من هذا الحديث أن المهتدي في أول يوم من إسلامه لايلزم بحفظ سورة الفاتحة حتى يبدأ يصلى بل يكفي أن يقول : (الحمد لله، الله أكبر ولا اله إلا الله )

هناك تعليقان (2):