أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

3/02/2012

من التجارب الدعوية

كان هناك شيخا كبير السن حريصا للدعوة تعود أن يحمل معه كتابا لتعريف الإسلام لدى غير المسلمين ، فإذا رأى جماعة من غير المسلمين أعطى أحدهم هذا الكتاب ليقرأ أمامه حتى يستمع إليه وكان عندما يبدأ يقرأ يركز إليه هذا الشيخ حتى يكون له الأثر الملموس على القارئ والمستمعين له من غير المسلمبن. ومن هذا المنطلق أصبح يقوم بالتعريف بالإسلام لديهم . وهذا الأسلوب يمكن إختياره حتى مع المتعصبين من غير المسلمين. ( هذه النقطة سمعتها من السيد عبد السلام العمري جزاه الله خيرا) 

ومن هذا القبيل حدثني أحد الدعاة أنه أعد مادة دعوية للسيخ من غير المسلمين وهو خلال زيارة المثقفين من غير المسلمين من السيخ يحمل معه هذه المادة غير المطبوعة ويعرض علي أحدهم خلال اللقاء أن يراجع هذه المادة ويصحح ما فيها من الأخطاء اللغوية، وبالفعل يقوم بمراجعة هذا الكتاب وعلى أساسه يضطر إلى قراءة المادة .

ليست هناك تعليقات: