أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

1/09/2013

لاتبخل في نشر الخير

بمناسبة يوم إجازتي أمس ركبت سيارة أجرة متوجها إلى منطقة حساوي لزيارة الشيخ عبد الرؤف بن عبد الحنان الأشرفي فبدأت أتكلم مع السائق السنهالي (باللغة الهندية) وقلت له بعدما تعرفت عليه واستأنست به ، هل قرأت عن الإسلام شيئا أو تعرفت عليه ؟ فقال: بلى ، أنا أسلمت قبل سنوات وذهبت الي اللجنة ثم انقطعت عن الدروس الأسبوعية بسبب تحويل العمل من منطقة إلى منطقة أخرى، فرحبت به وأخذت رقمه كما أعطيته رقم الداعية السنهالي الشيخ فيصل للمتابعة ، وبالفعل لما سلمت رقمه إلى الداعية وتمت المتابعة معه أصبح من المهتدين الملازمين للداعية. 
وهنا سؤال ....فلو لم أسأل عن إسلامه فهل تمكنت من إضافة مسلم جديد إلى الفصول الدراسية ...؟ فكن داعيا أخي الفاضل و كوني داعية أختي الفاضلة بنشر الخير بين الناس . 
واليوم تشرفت بحضور مشهدين من مشاهد إشهار الإسلام أحدهما بنغالي والأخرأمريكي، أما البنغالي فمن أهم أسباب إسلامه خوفه من إحراق جثته بعد الموت حيث قارن بين الإسلام والهندوسية في هذا الباب فرأى أن الإسلام يحترم المسلم حيا وميتا فدفعه هذا الإمر إلى     أن يقرأ عن الإسلام فاقتنع به وأخيرا أشهرالإسلام. أما الثاني وهو الأمريكي فمن أهم دوافعه إلى الإسلام المعاملة الطيبة والخلق الراقي الذي لاحظه من المسلمين الذين تعاملوا معه وهذا الذي نفتقده بين المسلمين حاليا . 

المهم! كن داعيا إلى الله ...أينما كنت ... ولاتبخل في نشر الخير ...فرب كلمة حسنة لها أثرها العميق في القلوب وأنت لم تبال بها وقتئذ،  فاغتنم أية فرصة ... وانشرمحاسن الإسلام بين الناس وتعامل معهم بالمعاملة الحسنة. فشعار المسلم دائما وأبدا " كن داعيا " -     

ليست هناك تعليقات: