أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

11/17/2012

"بالهمة نرتقي" برنامج دعوي للجالية الهندية



جاء ذلك خلال البرنامج التربوية للمهتدين الجدد من الجالية الهندية والذي نظمته إدارة الشئون الدعوية بالفرع الرئيسي تحت شعار "بالهمة نرتقي" وشارك في البرنامج 16 من المهتدين بالإضافة إلى الدعاة، واحتوى البرنامج على محاضرة دعوية للداعية صفات عالم زبير بعنوان "الهمة طريق القمة" وعرض عبر بور بوينت للداعية النيبالي محمد إبراهيم، ويهدف البرنامج إلى إيجاد روح الهمة لدى المهتدين وتنشيط كفاءتهم لصالح الإسلام والمسلمين.

وأضاف صفات عالم محمد زبير التيمي في محاضرته: هناك العديد من القصص والأمثلة المتعلقة بالهمة العالية، وقدوتنا في هذا هي سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ إذ المعروف عند أهل التواريخ أن بناء الأمم يحتاج إلى أجيال لتحقيقه، لكنه صلى الله عليه وسلم استطاع بناء خير أمة أخرجت للناس في أقل من ربع قرن، واستطاعت هذه الأمة أن تنير بالإسلام غالب الأجزاء المعروفة من العالم آنذاك مشيرا إلى جهاده صلى الله عليه وسلم، وعمله، وهمته العالية في بناء الأمة، كما أن الصدِّيق رضي الله عنه استطاع في أقلَّ من سنتين أن يخرج من دائرة حصار المرتدين، ولم يمت إلا وجيوشه تحاصر أعظم إمبراطوريتين في ذلك الوقت.

عقب ذلك قدم الداعية النيبالي محمد إبراهيم عرض بور بوينت تضمن الثمان النصائح الذهبية التي ترفع شأن المسلم وتزين حياته الفردية والاجتماعية.

في نهاية البرنامج تم عرض ثلاث فيديوهات تشتمل على علو الهمة وكما تم تزويدهم ببعض التوصيات المهمة لرفع الهمة وتنشيط الكفاءة الكامنة في نفوسهم.

يذكر أنه في بداية البرنامج تم توزيع الأوراق على الحضور لتسجيل ما يحلمون به مستقبلا، فقال البعض: أريد أن أكون داعيا، وقال الأكثرون نرغب أن تدخل أسرتنا فى الإسلام حتى نتمكن من إيجاد الجو الإسلامي في مجتمعنا. بينما قال الأخ أشرف أحد المهتدين المتميزين بالحماس: يجب علينا أن نرتق بهمتنا لرفع شأن الإسلام، فعلينا أن نتكاتف جميعا لنكون يدا واحدا لنشر الخير إلى العالم.


ليست هناك تعليقات: