أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

2/22/2010

أفضل الطرق للإستفادة من الأماكن العامة للدعوة

اليوم وكنت راجعا من زيارة مركز البطاقة المدنية مع الدعاة باللغات المختلفة إذ جاء تني فكرة أردت تبادلها بين الدعاة ومسئولي الدعوة وهي ماهو أفضل الطرق لإستفادة من أماكن تواجد وأماكن مرورغير المسلمين ؟
فقد تعودت بعض اللجان الدعوية بإرسال مجموعة من الدعاة إلى مثل هذه الأماكن لتوزيع المواد الدعوية وفيها من السلبيات كالتالى
(1) يتم توزيع المواد الدعوية على غير المسلمين ولا تتوفر فرصة الكلام أو الحوار معهم لإنشغالهم في العمل الذي جاءوا لأجله
(2) يستمر توافد غير المسلمين خلال الأسبوع ولا تحصل الإستفادة إلا مرة واحدة في الأسبوع لإنشغال الدعاة في الأعمال الأخرى في الأيام الباقية .
فبما أنني أحد الدعاة وعملت ست سنوات الحمدلله في الدعوة الميدانية وعلى أساسه أقول علينا أن تستغل الفرص للدعوة وننظم العمل الدعوي ولا نكن تقليديا فالطريقة المذكورة فيها من إضاعة الوقت والجهد لإمكان الإستغناء من داعية لمكان واحد وعدم الحاجة إلى الدعاة بجميع اللغات فكان برأيي في هذا الصدد
(1) فكرة توزيع المواد الدعوية في الفترة الصباحية
يمكن تكليف داعية بقطع النظر عن لغته يحمل معه طاولة صغيرة مع المواد الدعوية بجميع اللغات ويذهب إلى مثل هذه الأماكن وينزل أمام البوابة الرئيسية ويضع الكتب بجميع اللغات على الطاولة ويظل واقفا ينادي باللغة الهندية والإنجليزية " الكتب المجانية لكم " " إبحث جمال الإسلام الحقيقي " مع التبسم على وجوه غير المسلمين، وهكذا الداعية الثاني في المكان الثاني والثالث في المكان الثالث والرابع في المكان الرابع ، فيمكن تغطية أماكن كثيرة مرة واحدة
(2) فكرة توزيع المواد الدعوية في الفترة المسائية :
تفريغ الداعية للتدريس أو الترجمة وإعداد المواد الدعوية وتوظيف بعض المهتدين أو مساعدي الدعاة من الجاليات المسلمة بجميع اللغات للفترة المسائية فقط لتوزيع المواد الدعوية في الأماكن العامة ويتم تسليمهم بطاقة تعريفية من مركزالدعوة يعلقونها أثناء التوزيع .
كيف رأيتم هذه الفكرة نحتاج إلى تعليقاتكم واقتراحاتكم حول هذه الفكرة ودمتم موفقين

ليست هناك تعليقات: