أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

10/27/2011

المسلمون لايهتمون بالنظافة



من الشبهات التي يثيرها الهندوس أن المسلمين لايهتمون بالنظافة ويأكلون سؤر بعضهم البعض      
الجواب
إن الإسلام دين الطهارة والنظافة والعبادة واللطافة ، وليس هناك دين يهتم بالنظافة أكثر من الإسلام فقد جعلها نصف الإيمان كما جاء في الحديث " الطهارة نصف الإيمان " ولأجل هذا الإهتمام البالغ فضل النبي صلي الله عليه وسلم الثياب الأبيض علي غيرها من الثياب فقال " عليكم بثياب البياض فالبسوها فإنها أطهر وأطيب وكفّنوا موتاكم ". رواه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد جيد
وأكد الإسلام للمسلم أن يكون طاهرا في كل وقت وآن، فإذا بال استنجي بالماء لأن قطرات البول تنجس الثوب فيصبح الثوب نجسا،  وإذا أراد يصلي يتوضأ مع كونه طاهرا ، وإذا قام للصلاة يعتني بطهارة  البدن والجسم والمكان ، كما نهي الإسلام عن قضاء الحاجة في  ظل يستظل به الناس، وتحت الأشجارالمثمرة، وفي طريق الناس إلا في الأماكن المخصصة . فتعاليم الإسلام صالحة نقية ، أما ما تراه من الصورة السيئة اليوم فالمسئول عنها بعض المسلمين لا الإسلام،
أما أكل سؤر بعضهم البعض فلاحرج لأن الفم ليس بنجس، فلو كان نجسا فكيف يذكرالإنسان الله بلسان نجس .

ليست هناك تعليقات: