أخى الفاضل ! كن سفير الإسلام في كل مكان، وتحرك لخدمة دين الله تعالى، وحاول أن تبذل شيئاً للإسلام، وبين الصورة المشرقة للإسلام، إنها دعوة صادقة لتشاركنا في الدعوة إلى الله، فالدعوة مسئولية فكن داعيا وتعرف على أساليب الدعوة.

9/10/2018

إذا أراد الله هداية عبد يسهل له طريق الهداية

✍ هذه المرأة كانت مسيحية من الهند تجاوز عمرها 65 سنة هداها الله اليوم للإسلام، عملت كخادمة لدى أخ كويتي لمدة 35 سنة ثم سافرت نهائيا قبل سنتين الى الهند ولم تعرف عن الإسلام شيئا سوى المعاملة الحسنة و قد استقدمها الكويتي قبل شهر على تأشيرة زيارة للمشاركة في حفل زواج بنته و دعاها إلى الإسلام فاتفقت معه حتى زارت اليوم اللجنة و جلست معها و بينت لها الإسلام بالمقارنة مع المسيحية فأسلمت بحمد الله تعالى و توفيقه. نسأل الله لها الثبات.

ليست هناك تعليقات: